منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المطبخ السياسي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: المطبخ السياسي   الأحد أبريل 08, 2012 12:22 am

المطبخ السياسي
تحتار أحيانا مجموعة
من الأصدقاء تعوّدوا على أن يجعلوا دعوات متبادلة بينهم على غداء مثلا في نوع الطعام الذي يختارونه خشية الملل وكسرا للرتابة في جلستهم فتارة يختارون مطعما تركيا وأخرى إيطاليا وأحيانا مطعما صينيا ، فكلّ مطعم له نكهته التي تميزه عن باقي المطاعم .
وعندما قالوا في السياسة المطبخ السياسي فذلك لأنّ الأجندة التي يعمل بها السياسيون الحقيقيون لا سياسيي الحكومة العراقية المأجورين أجندة مبنية على أسس الطبخ السياسي المعروفة حيث يهيأ الطبّاخ مفردات الطبخة فينقع مفردة ويسلق أخرى ويقطّع الثالثة ويقلي مجموعة وهذا ما يفعله الساسة على عكس خراف السياسة في الحكومة العراقية الذين هم أحد مفردات الطبخة السياسية للمطبخ السياسي ، فما هم إلا منقوعين أحيانا مهيئين للسلق أو مقطعين جاهزين للشوي بل وبعضهم بهارات لإثارة شهية الأكلة الجشعين.
والضحية الكبرى في الطبخة شعبنا المسكين الذي يدفعه أغبياء العملية السياسية في العراق مكرا وخبثا ليجعلوا منه منهشا لجشعي المؤامرة السياسية وقربانها الرئيسي.
وعندما نراقب الأحداث المتلاحقة في العراق نجد التهيئة لطبخة ماكرة يتلاعب بنا لاعب واحد وهو الطباخ المتخفّي الصهيوني الذي يريد أن يوهمنا بأنّ آلته العسكرية انسحبت خسرانة من اللعبة ولكنّه يهيّأ لإتمام ما بدأه من أوّل يوم من احتلال العراق .
فهو الذي نشر المليشيات ومكّنها من الثبات في العراق وعلى مرأى منه انتشر القتل الطائفي ودخلت القاعدة في العراق فور دخوله وتمكّنت إيران وغلمانها من بسط السيطرة في كثير من الأماكن من العراق بإشراف الأمريكان .
المالكي الغبي المدلل من أميركا له نكهة إيرانية وتكفّل بتحشيد وتجنيد طائفي مرهّبا من طغيان النكهة الطائفية الإيرانية على ساحتنا لتترك على جنب ويهيّا القسم الآخر الذي يحمّص على نار الاضطهاد الديني ولينعق ناعق طائفييهم أبو ريشة وعلاوي و المطلك يريدون أن يخلعوا مكونا عراقيا من انتماءه الوطني إلى مسمّى مقيت يكمل طبخة الصهيوني الخبيث.
وهاهو اليوم يدخل على مكون أهلنا الكردي لينفّره من باقي المجتمع العراقي ويجعله العدوّ الذي لا يصلح للتعايش مع باقي العراقيين .
ألم يلاحظ هؤلاء الأغبياء إن ما يعمله الطباخ الصهيوني بات واضحا فهو الذي أشرف وما يزال يشرف على كلّ مفردات العملية السياسية بل الكلّ يذهبون إليه، فمن هو السفير الأمريكي الذي يفضّل المالكي ؟ ومن هو حمد الذي يستقبل الهاشمي؟ ومن هو اوباما الذي يستضيف البارزاني ؟ كلّهم نفس المطبخ الصهيوني .
إلى متى تستغفلون شعبنا أيها الخبثاء المأجورين فتريدون تقسيمه إلى طائفية سنية وشيعية وكردية ، لقد كشفنا منذ البداية أيدي الخبيث الصهيوني في طبخته الحاقدة على حضارتنا وبلدنا ، فيريد تقطيعنا وتجزئتنا ونشر القتل بيننا ليلتهم خيراتنا .
فانتبهوا يااهلي الأكارم فمن قتلنا ومكّن إيران فينا ونشر القتل بيننا وأرعبنا بالقاعدة الإرهابية التي جلبها وسرق وما يزال يسرق خيراتنا وحضارتنا وينشر الجهل فينا هو المحتل الصهيواميركي. وما تعدد الوجوه والأفكار التي نراها إلا جزءا من طبخته السياسية التي تفشلها إرادتكم فقط ووحدتكم ورفضكم للخنادق التي يحاول سوقكم إليها.
أفبعد أن كان العراق أمّة واحدة تنساقون للتمزّق الذي يقضي على الجميع دون استثناء.
(واذكروا نعمت الله عليكم إذ كنتم أعداءا فألّف بين قلوبكم فأصبحتم بنعمته إخوانا ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
المطبخ السياسي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: