منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 متى تشعر انّ العراقيين مسؤوليتك ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: متى تشعر انّ العراقيين مسؤوليتك ؟   السبت مارس 30, 2013 9:02 am

أيها البرلماني والمشارك في الحكومة متى تشعر انّ العراقيين مسؤوليتك ؟
يبدو أنّ اعضاء الحكومة والبرلمان نسوا أنّهم جزء من الشعب العراقي فصار القتل للعراقيين بالكواتم وتفجيرهم بالعبوات والمفخخات آخر شيء يفكرون لعلاجه .
واليوم أنا لست بصدد إلقاء التهم في مسؤولية التفجيرات على هذه الجهة أو تلك وهذا الحزب أو ذاك و هذا المكوّن أو ذاك .
لأركّز على المشكلة الكبيرة في أنّنا نجد مسارعة كافة أعضاء الحكومة والبرلمان والأحزاب بعد كلّ جريمة للمتاجرة بدماءنا التي لم تبرد يوما أبدا منذ عشر سنوات فما إن تخمد حرارة دماء الشهداء الذين ذهبوا ضحية تفجير إلا وسالت دماء أخرى تزيد حرارتها وأصبحنا نحن العراقيون مشروع شلال مستمر من الدماء العراقية ، فيبرروا فشلهم الأمني بصفقة توريد أجهزة كشف المتفجرات الفاسدة والغير فاعلة ، والسؤال الكبير هنا لماذا لم يتم بعد ذلك إستيراد أجهزة كشف مفجرات فاعلة لوقف هذا الخلل الأمني ، وإلا مافائدة هذه السيطرات العسكرية التي تملأ شوارع العراق وبغداد بشكل خاص .ثمّ أضافوا لتبريراتهم المحاصصة والبعثيين والقاعدة ومؤامرة التقسيم .
الجواب هو إنّ موضوع مؤامرة التقسيم مع اليقين بوجودها ، ولكن يبدو انّ حكومة المالكي طرف رئيسي فيه إضافة لأطراف أخرى ، فهي بغضّها النظر عن المحافظة على الأمن في البلد تريد أن تفتح المجال للترويج لتوجيه تهمة الخلل الأمني على مكوّن الطائفة الأخرى كما نجد من التصريحات المبطنة والمفهومة بشكل جليّ ويضعون أنفسهم وكأنّهم الساعون للمحافظة على مكوّن الطائفة الذي يتاجرون به ويدّعون حمايتهم من شرّ هؤلاء الإرهابيين ، فبدل أن تقوم الحكومة بواجبها للمحافظة على أمن العراقيين ويستنفروا جهودهم لكشف الخلل والتقصير يكتفون بتوجيه الإتهامات للمكوّن الأخر من خلال إشارتهم للبعثيين والوهابيين وأضافوا كلمة المحاصصة بحجة أنّها تؤمّن سيارات حماية لمن يشاركهم الحكم من وزراء وبرلمانيين من ذلك المكوّن ، فجعلوها موضع شبهة كبيرة في تسريب المفخخات ويروجون بعدم إمكانية تفتيشها ، فنقول لهم ومن يمنعكم من تفتيشها ؟ وأين قيادة العمليات الأمنية التي تتحكم بخط سير هذه السيارات ؟ ثمّ أليس هناك أجهزة متابعة السيارات التي يجب ان تكون مع كلّ سيارة تابعة للجهاز الأمني ؟ فكيف تتجوّل هذه السيارات التي تتهم بتسريبها للمفجرات بدون علم قيادة العمليات وتنشر المفخخات وتسرّب المفجرات ، بل وكيف تدخل المناطق الخاصة بدون تفتيش ومن يمنعكم من التفتيش ؟ طبعا هذا محال ، ولكن هذه التبريرات هي لتسويق التشنّجات الطائفية وفق الأجندة التي رسمها المخطط التفتيتي للعراق وينفذها المالكي بدقّة بموجب نظرية صناعة الحدث لتهيئة الإحتقان الطائفي الذي يكفل تمرير هذا المخطط البائس.
الوزراء في الحكومة والبرلمانيون الموجودون في قبة البرلمان المحصنون بسيارات مصفّحة والمئات من الحمايات لهم لم يحرّكوا ساكنا يوما لمحاسبة الأجهزة الأمنية المسؤولين عن الخروقات الأمنية لسبب بسيط هو أنّ أغلبهم يسكنون في المنطقة الخضراء الآمنة لهم ، وأغلب عوائلهم خارج العراق آمنون بينما الشعب العراقي يتعرّض للقتل المستمر ، فمن هنا أطالب بالدعوة لجعل البرلماني والمسؤول الحكومي حاله حال العراقيين كافة وإعطاء مهلة للحكومة للسيطرة على الأمن وبعدها تسحب السيارات المصفحة منهم ويرجع كلّ أعضاء الحكومة إلى بيوتهم بين المواطنين الذين إنتخبوهم ، فالبرلماني والمسؤول الحكومي يجب أن يكون حاله حال كلّ العراقيين فإن قصّر هؤلاء في المحافظة على أمن الناس سيكونون هم كذلك معرّضون كأي عراقي للقتل الذي إرتضوه اليوم للعراقيين بعد أن أمّنوا لأنفسهم قلاعا من الحماية الأمنية .
أخوتي الأكارم حمّلوا الحكومة والبرلمان مسؤوليتهم في المحافظة على أمن المواطنين العراقيين وليشاركونا حالنا في التعرض لهذه الخروقات التي هم المسؤولون الرئيسيون عنها.
ولنفوّت على أصحاب الأجندات الخبيثة التي توجّه التهم للطوائف المختلفة فهذا يقول هذه الطائفة وهذا يقول هذه الطائفة الفرصة وكلا المتاجرين يتبرأ منهم العراقيون فلم يشغلوا أنفسهم إلا بالسرقات والمتاجرة بدماءنا بإسم الطائفة التي تتبرأ من كل قاتل وظالم وسارق.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
متى تشعر انّ العراقيين مسؤوليتك ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: