منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


عدد المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ    الإثنين مارس 25, 2013 10:26 am

خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ
لَمَّا أُتِيَ بِرُءُوسِ الأزَارِقَةِ ، فَنُصِبَتْ عَلَى دَرَجِ دِمَشْقَ ، جَاءَ أَبُو أُمَامَةَ الْبَاهِلِىُّ ، فَلَمَّا رَآهُمْ دَمَعَتْ عَيْنَاهُ ، فَقَالَ : كِلابُ النَّارِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ ، هَؤُلاءِ شَرُّ قَتْلَى قُتِلُوا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ ، وَخَيْرُ قَتْلَى قُتِلُوا تَحْتَ أَدِيمِ السَّمَاءِ الَّذِينَ قَتَلَهُمْ هَؤُلاءِ ،
لطالما حاول المفكرون الإسلاميون تحليل الحركة الوهابية وأسبابها واهدافها ، وقد ذهب عدد غير قليل منهم لمقارنة سلوكياتهم مع الخوارج ، فقد لاحظوا منهجية تلك الحركة لتسقيط علماء المسلمين ممن ليسوا في خطّهم لحدّ التكفير والرمي بالزندقة لهم بحجج متعددة مشابهين للخوارج في تكفيرهم كبار الصحابة حسب اهواءهم ، ولاحظوا تعاهد مراهقيهم حفظ القرآن الكريم وإلتزامهم الكبير بالعبادة وقارنوهم بوصف الخوارج انّهم كانوا من أشدّ الناس عبادة وحفظا للقرآن الكريم ولا يجاوز تراقيهم فلا ينعكس على سلوكياتهم أدبا وخيرا ، والتهجد ليلا مع إباحتهم دماء المسلمين وصرف نظرهم عن معاداة اعداء الإسلام بل ذهب الوهابيون أكثر من ذلك بالتخادم مع اعداء المسلمين وساعدوهم على إحتلال بلدانا إسلامية كالعراق وأفغانستان ، وهذا وصف الخوارج كما وصفة رسولنا الكريم صلى الله عليه وآله وصحبه :
عن النبي صلى الله أنه قال في وصفهم : يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم، وصيامه مع صيامهم، يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم، يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرَّميَّة .
فعن علي رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في وصف الخوارج ( حدثاء الأسنان وسفهاء الأحلام ).
وروى البخاري ومسلم في صحيحيهما عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه عن النبي صلى الله أنه قال في وصفهم( يقتلون أهل الإسلام ويَدَعُون أهل الأوثان ).
ولعلّ قتلهم للإمام علي كرّم الله وجهه في بيت الله تعالى أكبر دليل على غيّهم ومروقهم عن الدين بإسم التكفير والحرص على الإسلام ، وهذه الحادثة يكررها اليوم خوارج هذا العصر الذين شابهوا أجدادهم الخوارج السابقين فجريمة العصر التي إرتكبوها في قتل العلامة الشهيد الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي وهو في حلقة علم في بيت من بيوت الله تحفّه ملائكة الرحمن كانت هي الختم العملي للدلائل على أنّ الوهابيون الذين يسمون أنفسهم زورا بالسلفيين هم خوارج هذا العصر.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
خَيْرُ قَتْلَى مَنْ قَتَلُوهُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: