منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 المرء بأصغريه لسانه وقلبه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: المرء بأصغريه لسانه وقلبه   السبت سبتمبر 01, 2012 8:10 pm

يقول الحكماء المرء بأصغريه لسانه وقلبه ،
فالقلب لايعلم محتواه إلا الخالق لأنّ مكنون القلب غيبي ، ولكن عندما يتحرّك اللسان والقلم كألة من تعبيرات اللسان فهما تفصح عن مكنونات القلب وشخصية المرء ومستواه الثقافي.
بالأمس كتب إبن عمّ لي مقال بعنوان فــي المـيـزان ( ايــران والـحـق الـعـربــي )ودفعني لمناقشة المقال محوران أحدهما إنتماءه للعشيرة والآخر للعراق ، خاصة وقد ادهشني دفاعه المستميت على إيران فلنناقش النقاط التي طرحها في مقاله .
http://sahat-altahreer.com/sptm/ahmaadasdi_120901.htm
قبل كلّ شيء أود ان أعتذر للقراء الكرام عن الألفاظ السيئة التي تضمنها مقال إبن عمي خاصة في منتدى ثقافي وقرّاء محترمين امثالكم فنحن لم نألف أن نقرأ مثل هذه الألفاظ في مثل هذا التجمع الراقي ولم نألف وصف كلام كاتب مخالف لنا في قرائته بعواء كلاب ضالّة أو نعيق غربان او النعـاج المـَثـولــه او طرهات فمثل هذه الكلمات قد يتداولها البعض في اماكن لاتصلح ان تكون ثقافية على الأقلّ آملا من إبن العم إستذكار رقي اجدادنا من بني أسد وثقافتهم بل وإستحضار حضارة العراقيين عندما يكتب.
ونحن العراقيون وإن كنّا ننكر المؤامرة الخبيثة الصهيوخليجية على سوريا وندرك اهدافها لسحق سوريا ولكننا لانكون شبيحة لنظام سوريا القمعي السارق لخيرات بلده والظالم للسوريين جميعا.
إنّ ماأستغربه أشدّ الإستغراب هو غضّ الكاتب بصره عن عنصرية إيران الفارسية وهو كأسدي العشيرة يعلم أنّ أبناء عمنا من بني أسد وباقي العشائر العربية في الأحواز العربية يعانون من الظلم والتهميش والإضطهاد مع انّهم شيعة ، فتساوى ظلم الحكومة الفارسية لهم مع ظلمها الأكراد والبلوش السنّة في إيران ، فالحكومة الإيرانية من سلوكيتها في بلدها ليست حكومة إسلامية او شيعية فالإسلام لايقبل إضطهاد أيّ مكوّن فكيف إن كانوا مسلمين ومن نفس المذهب الشيعي بل لسبب قومي.
لقد حاول الكاتب ان يدفع عن إيران عنصريتها الفارسية متصورا انّ فضح عنصرية إيران سيسيء للمذهب الشيعي، ولا أعلم كيف يفسّر السيد الكاتب سرقة إيران للنفط العراقي وقطع الأنهار عن أهلنا وكيف يفسر السيد الكاتب تدريب القاعدة الطائفية في إيران وتجهيزهم بالسلاح والمفخخات، بل إنّ معظم الشهداء الضحايا من العراقيين هم من الشيعة فكيف تكون إيران شيعية وهي تموّل من يقتل العراقيين شيعة وسنّة .
لم تخدم أهلك العرب ولم تخدم مذهبك الشيعي أخي الكاتب بمحاولة تغيير وصف صفوية حكام إيران القاتلة إلى صفة التشيع الذي يحترم المسلمين ولايستبيح دماءهم ولاأموالهم كما تفعل إيران الصفوية في إيران والعراق .
ولنرجع إلى النقاط التي حاول بها إبن عمي الأسدي الدفاع بها عن إيران فقد برر تصريح أبطحي في قوله لولا إيران لما تمكنت امريكا من إحتلال أفغانستان والعراق وإستطرد في التبرير ليقول أنّ الكلام يفهم منه انّ إيران لو تدخلت لتضررت أمريكا بتدخل إيران ، فلا أعلم كيف يفسرفتح المجال الجوي للطائرات المعتدية على أفغانستان والعراق وماذا يسمى ؟ بل ونسي الكاتب أنّ الإمام علي رضي الله عنه فاتحه الروم ليكونوا معه في قتال معاوية رضي الله عنه ، وهو مع كونه باغيا فقد إنتهى بغيه بعد مبايعة الحسن رضي الله عنه ، فكان جواب الإمام علي لو تقدّم جندي رومي لقتال جيش معاوية لكنت وجيشي جنودا تحت راية معاوية لنصدّكم فلم يكن يرى معاوية كافرا بل باغيا من المؤمنين وكان يصلي على قتلاهم ، إلا إن كان الإيرانيون يعتبرون مسلمي افغانستان والعراق سنة وشيعة كفارا وهذا مايثبت صفوية حكام إيران .
ثمّ برر شرائهم السلاح من الصهاينة في فضيحة ووترغيت وبدل أن يبرر لهم التعاون مع الصهيونية كان يجب أن يعاتب الإيرانيين الصفويين لماذا لم توقفوا نزيف دماء المسلمين سنة وشيعة من البلدين ورفضتم التفاوض رغم نداءات العالم الإسلامي والدولي لوقف الحرب التي كانت أجندة صهيونية لصالح شركات السلاح ولإضعاف الدولتين وإستنزاف اموالهما وقوتهما ماذا يقول عن إتفاق الخميني مع الرئيس الأمريكي في مسرحية إحتلال السفارة الأمريكية ليلمع صورة الخميني ولينجح الأمريكي في الإنتخابات بإطلاقه سراح الرهائن الأمريكان.
ثمّ مابال الكاتب يثير إستهزاءا بنظرية المؤامرة بعد أن صارت هذه المؤامرة على شعوبنا جليّة حتى للأطفال فمن يشكّ اليوم بالمؤامرة الصهيونية على بلداننا فهو بسيط وضحية الإعلام الصهيوني الذي يخدّر الشعوب كي لاينتبهوا على المؤامرات التي تحاك ضدّهم ، ثمّ في مكان آخر هو نفسه يقول أنّ الثوار السوريون ماهم إلا أدوات لمؤامرة خبيثة على الشعب السوري .
تحية لإبن عمي الأسدي الذي يبقى إبن العم والعراقي الحبيب.
أبو طارق العلم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
المرء بأصغريه لسانه وقلبه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: