منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أيها الغيارى إلى متى نبقى نندب حظنا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: أيها الغيارى إلى متى نبقى نندب حظنا   الأربعاء يوليو 18, 2012 10:14 pm

أيها الغيارى إلى متى نبقى ننِدب حظنا
ننتظر ما يخططه الصهاينة لنا ،هذا يقول أمريكا قررت أن تخوض المنطقة حربا طائفية فقد خططوا لها منذ سنين ، ويسند تشدقاته بتصريحات لوزير أمريكي قبل عشرين سنة ويردفها بتصريح لمفكر صهيوني قبل عشرة سنين وهكذا ، وهذا يقول نقرأ في كتب قديمة ذكرت أنّه سيدخل جيش من الشام ويقتل الشيعة ويصل كربلاء وتسيل دماء كثيرة ،
من الذي يروج لهذه الإدعاءات ويربطها بتكلّف شديد مع واقعنا ؟
أليس سوى من فشل في كسب الناس بمشروع يخدمهم ويثبت لهم قابليته على قيادتهم إلى برّ الأمان فلجأ ليرعبهم من خطر قادم ويظهر نفسه الأمل لنجاتهم.
ومن يصدقها ؟ إنه الإنسان البسيط الذي لا حول له ولا قوّة وقد كان من قبل يطمح لتطوّر له ولبلده يتناسب مع خيرات بلاده التي سرقت ونهبت ويجد نفسه مكبلا بخطة خبيثة هي مشروع قتل لكلّ عراقي من قبل هذه الأدوات البائسة .
أمّا لماذا السكوت عن ترويجها ؟
وأين إعلامنا ومفكرينا من التصدي لهذه التهيئة لنشر القتل بين شعبنا ؟
فهذا السؤال المحيّر الذي تتسارع عدة أجوبة للظهور أمامي منها ضياع بوصلة بعض المفكرين وإنشغالهم بمشروع كان في مرحلة ما هو الأمل للنجاة ، وراهنوا عليه دون أن يهيئوا الأرضية الكفيلة لديمومة مشروعهم ، وأبحروا معه بعيدا ، ولهم أقول إجمعوا أوراقكم من جديد وإقرأوا المعطيات الموجودة وأسسوا نقاطا وإبنوا أرضية تنطلقون منها لنجاتنا من هذا المصاب الجلل.
ومن الأجوبة التي شخصت أمامي هو الشعور بالضعف بل الإنهيار أمام قوّة المشروع الخبيث وآلته العظمى فخارت قواه فنسي من ذهوله أن يكون شمعة بدل أن يلعن الظلام.
لا أعلم كيف أصف حال كثير من العراقيين ويبدوا الكثير حاله كحال غزال طارده نمر فلما بلغ منه الجهد مد رقبته للنمر لينحر وليهنأ النمر بوجبة صيد الغزال الذي حرص أن يكون أكلة شهية بذبح لا يفسد لحمه الشهي ، فعلى الأقل أيها الغزال المنهزم لا تجعل لحمك هنيئا لقاتلك ، أفسده ولا تمد رقبتك .
أمّا نحن فقد فاقنا الغزال مثابرة حيث ركض هربا لحد الإنهاك بينما لم يكن هروبنا إلا بإتجاه من يريد نهشنا .
فهرع الكثير للطائفية وهم يعلمون أنها منهكتهم وقاتلتهم كلهم هم ومقابلهم.
أمريكا من قبل عشرة سنين جاءت بتسهيل من دول الخليج التي تطبل اليوم لقتل وفق أجندة أمريكية ونحن بعد أن عانينا‎ من القتل الذي إستباح بلدنا بأموال الخليج وأراضيهم يتخندق بعضنا معهم في مشروعهم الأمريكي الجديد لقتل أهلنا ممن توهم قسم منهم كذلك بمشروع إيران القاتل التي سهّلت كذلك إحتلال بلدنا بكلّ وسائلها وإنتهزت الفرص لسرقة ما تتمكن منه نفطا ومياها وإستقطاع أراض وتمكين تغلغل يجعلها صاحبة القرار في كل مفاصل العراق لصالحها على حساب الشعب العراقي.
فهل من نهضة ووقفة شجاعة من مفكرينا وكبارنا والمخلصين لوقف هذا المشروع الماحق لهويتنا وشعبنا الكريم .
ومالنا نكابر ولا نبدأ خطوة الألف ميل بخطوة صحيحة من بداية صحيحة هي الأمل الوحيد وذلك بنبذ التكتلات المرسومة لنا صهيونيا وتوحيد العراقيين عراقيا ونجعل ذلك المرتكز بدل تخاطفنا من قبل الأهواء العاطفية وركوننا يأسا.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
أيها الغيارى إلى متى نبقى نندب حظنا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: