منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 شماعة التاريخ للقتل الطائفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: شماعة التاريخ للقتل الطائفي   الجمعة مايو 25, 2012 5:58 pm

شماعة التاريخ للقتل الطائفي
تحاول أجهزة وآليات الصهيونية أن تبثّ الفرقة بين المسلمين لأنّ قوّة المسلمين ترعب آلة الشرّ والفساد.
وقد إختارت القوى الطامعة ببلدان المسلمين طرقا متعددة منها المحاربة المباشرة للإسلام والمسلمين ومنها الخفية التي تسلّط حمقى من المسلمين ليثيروا الفتنة والفرقة بين المسلمين وهذه أكثر فعالية وأقلّ كلفة ،
فلا يحتاجون إلا تهييجا لعواطف البسطاء بعد حجب الثقافة والمعرفة عنهم ليصبح القتل الطائفي مستحبا وفخرا لهؤلاء الجهلة .
لقد سمعنا من الجهال المنقادين طائفيا تبريرات تافهة أجلّكم الله لأفعال القتل الطائفي بحجّة إيقاف المدّ لتجاوزات الطائفيين من الطرف الآخر .
فهل جريمة القتل الطائفي هي من توقف الطائفيين أم تزيدهم طائفية ؟
إنّ إنقاذ عراقنا الحبيب من مؤامرة الطائفية يكون بالمعرفة وإحترام معتقدات باقي المذاهب والأديان وقبول معتقديها وإن كان أحدنا يعتقد بطلانها فذلك الأمر يفصل الله تعالى فيه ،
أمّا أن يبرر شخص قتل آخر لمخالفته دينه أو مذهبه فيرجع إلى حوادث تأريخية يربطها فيه ويدينه بها لأنّه يتبع مذهبا تاريخه كذا وكذا فهذا هو شأن الجهلاء الحمقى .
هند وأبو سفيان أعلام عند مذهب يعتقده مليار ونصف المليار من المسلمين أساءا قبل إسلامهما وحسن إسلامهما بعد توبتهما هذا معتقد مليار ونصف المليار من المسلمين ،
يأتي جاهل أحمق يبرر أفعال طائفيين من قتل وإذلال لطائفة ليس لأنّهم أساؤوا بل لأنّهم أحفاد هند وأبو سفيان !
أليست هذه اللغة الحمقاء التي يحتاجها الصهاينة لينشروا القتل بين المذاهب ؟
ومتى كان بشار الأسد الظالم القاتل بيضة قبّان الحقّ والخير ؟
فنحن يوم لا نقبل بالخضوع للمخطط الصهيوني بنشر القتل بين أهلنا السوريين بمخطط الناتو الخبيث، فلأننا عرفنا هدف المحتل الأمريكي الصهيوني وهو تفتيت بلداننا وسلب خيراتها وكان العراق أوّل ضحايا الإحتلال.
أقول لمن طبّل لإحتلال العراق خسئت فالمحتلّ الصهيوني الذي أوهمك في العراق أنّه أعطاك حكما فهو يستعملك كآلة قتل ويسرق خيرات العراق من خلالك أيها الأحمق.
ونفس المحتلّ الصهيوني اليوم يغري الجهلاء الحمقى أمثالك في سوريا ضدّ الظالمين في سوريا كما إستعملك في العراق .
كم تمنيت أن يكون رفضنا للمؤامرة الصهيونية متوازنا لا إنتقائيا طائفيا كما يفعل البعض.
فعندما يوهمهم الصهاينة في مكان بخدمته لمذهبهم يصفقون له ، وعندما يوهم المذهب الثاني يرفضونه وهذا ما وقع فيه الطائفيون الحمقى من الطرفين .
فمن يدافع عمنّ يسمون الثوار السوريون وهو واقع في مستنقع مؤامرة الناتو كان رافضا للإحتلال الأمريكي في العراق ،
ومن يقف ضدّ مؤامرة الناتو اليوم في سوريا تجده ممرغا في قبوله ذلّ الإحتلال الأمريكي في العراق.
وما دافع الإثنين هنا إلا الحماقة والجهل وإستغلالهم من قبل آلة الصهاينة الخبيثة الطائفية.
فلندع الطائفية ولنشخّص عدونا الحقيقي وهي الصهيونية وعملاءها سواء كانوا في العراق كحكومة أو في السعودية كحكومة ولنتكاتف كشعب بمختلف طوائفنا ضدّ الطامعين والمتاجرين بنا طائفيا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
شماعة التاريخ للقتل الطائفي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: