منتدى يهتم بمستقبل العراق
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 القاعدة ودورها في العراق كما رأيناها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراقي
Admin


المساهمات : 86
تاريخ التسجيل : 06/04/2012

مُساهمةموضوع: القاعدة ودورها في العراق كما رأيناها   الثلاثاء أبريل 10, 2012 8:05 am


القاعدة ودورها في العراق كما رأيناها

ما إن إحتل الأمريكان العراق إلا ورأينا توافد عناصر القاعدة بشكل علني ومفتوح وكان تساؤلنا هل القوات الأميركية الغازية وهي همها الأوّل القضاء على القاعدة كما تعلن ، هل هم بهذه السذاجة التي جعلت الحدود العراقية في حالة تسيّب كامل ؟ ليتوافد مثل هذا الكمّ الهائل ممن رأينا من الشباب الذين ظاهرهم مليء بالحماسة للجهاد ضدّ الأميركان ولتحرير بلدنا المحتل كما يدّعون.
وتعجبنا أكثر من جيوبهم المليئة بالدولارات التي إستعدوا بها لشراء السيارات لتمويل المقاومين وشراء أيّ سلاح يذكر وجوده في مكان ما بل وينقل بكلّ إنسيابية لمحلات تواجدهم .
وقد تعاطفت معهم مجموعة غير قليلة من العراقيين الذين يسيئهم إحتلال بلدهم الحبيب وتسيئهم اخبار التمادي على العراقيين بالإذلال وعلى العراقيات الماجدات بطرق التفتيش المشينة وبإستفزاز واضح مع نشرهم الخمور والمجلات المشينة .
غرّر البسطاء من أهلنا الشعارات التحرريّة المشفوعة بالخطاب الديني الذي يلهب حماس من يعاني من المحتل الآثم فغفلوا عن التحقق من مصداقية هؤلاء ومن نواياهم الحقيقية التي ظهرت لاحقا .
فتوالت العمليات العسكرية منهم والتي جعلت اقدامهم راسخة كمقاومين لهم قدراتهم المالية والقيادية والتسليحية .
ومرّت أيام أليمة إكتشف العراقييون النجباء أنّ هؤلاء قاموا بحجج متعددة وواهية بتصفية كوادر العراق الأصيلة من علماء محترمين وضباط وأطباء وأكاديميين وبعمليات منتظمة لتمزيق المكوّن العراقي ومحاولتهم السيطرة على إدارة المناطق التي تواجدوا فيها ومصادرة قرار إبن البلد الذي لم ينضو تحت إدارتهم ، وباتت تصفياتهم للمقاومين الوطنيين واضحة فقد كشروا عن أنيابهم ليكونوا محتلين للمناطق التي أحسنت الظنّ بهم وآوتهم بغفلة من الزمن.
إنّ ما أثار ريبة العراقيين الاصلاء الدعوة الخبيثة لقتل العراقيين الأبرياء لمخالفتهم المذهب بدعاية التكفير وإيقاعهم بالشرك كما بدأوا بقتل من خالفهم في نفس المناطق بهذا المنهج التكفيري .
وإعتمدوا على بسيطي الثقافة والوعي الإسلامي ممن بعد تواصلهم مع العلماء نتيجة بعدهم عن المدن أو بساطة التعليم لديهم فنفخوا في روعهم تفسير آيات قرآنية بغير معانيها ونفثوا سمومهم ليوهموا البسطاء من المراهقين المندفعين المتحمسين بأنّ مخالفهم كافر مشرك مباح الدم والمال والعرض. وأنّ من يقتلوه من الناس لهم في قتله أجر وما يسلبون من أموال وفدية فهي حلال عليهم وتعتبر من الغنائم التي يستحقها من يسلبها.
فتدافع إليهم كذلك حثالات المجتمع بل صاروا قادة مجاميع بما ملكوا من السلاح والآلية التي تمكنهم من أفعالهم المشينة وصارت صفة عصابات السلب والنهب أقرب منها إلى مقاومة المحتل الآثم بل هي الصفة الحقيقية لهم.
ولأجل إعطاء حجة شرعية لأعمالهم الخبيثة قاموا بتأسيس وهمي لدولة أسموها الإسلامية وهي في الحقيقة سفاحية بأعمالها الإجرامية،
فإقامة الأحكام الشرعية منوط بالحاكم الإسلامي حصرا .
وهذه الدولة الكرتونية في الخيال الإنترنيتي فقط وحقيقة وضعهم أنّهم يتنقلون من وكر إلى وكر ولا يملكون سلطة على الجحور التي يختبئون بها فإذا بهم يعينون من المراهقين المغرر بهم وزراء وقادة عسكريين ومدراء شرطة وهذه كلها في الوهم حيث وهب المليك ما لا يملك (وفي المثل الشعبي العراقي خل ياكلون مادام خالهم طيب), ومن المضحك المبكي عينوا وزير كهرباء ووزير ري ووزير إسكان ووزراء لكل مسمى وزاري في الدول المعتبرة ليزيدوا الوهم الذي عاش به المراهقين والخبثاء الذي إنضموا إليهم .
فلا أعلم وزير كهرباءهم على ماذا يحتكم كوزير؟ هل على المولدات التي في بيوتهم أم على مضخات الماء للمزارعين ؟ ووزير الري على ماذا يحتكم أكثر من الحصة المائية للقرية التي يباغتونها في جنح الظلام ليفرضوا على الأهالي توزيع الحصة المائية بما يشتهي المراهق المكلّف بها منهم.
بل فرضوا أتاوات على التجار والمحلات كوارد لبيت المال الشيطاني الذي يحتكمون إليه وليس الإسلامي .
إنّ مقصدهم الأساسي في كلّ هذه الدولة الكارتونية هي إصدار أحكام القتل وإعطاءها زورا صفة الشرعية للقتل ولمصادرة الأموال والتهجير ، ومن هو مفتيهم بذلك تراه مراهق لايتجاوز الخامسة والعشرين أو من أصحاب السوابق المشهورين بالجريمة قبل ذلك وصار بعد إنتماءه لتلك العصابات التائب العابد الناسك المجاهد حامل الراية، فلايتمكن أحد من الإعتراض عليه فالتوبة تجبّ ماقبلها. أمّا العلماء المحترمين فهم يصفونهم بدعاة الشرك والضلال والزندقة ليبرروا قتلهم وإقصاءهم من دورهم التربوي المهم.
ماذا كان الحلّ الأمريكي والحكومة العميلة لعلاج مازرعوه في العراق وجلبوه معهم مدعين أنّه مقاومة ليخرّبوا منهجية المقاومة العراقية الحقيقية ؟ أنشأوا من حثالات أخر من قطّاع الطرق وخريجي السجون وممن غرّر بهم بعد ان رأوا خبث أعمال التكفيريين فأسموهم الصحوات ورواتبهم تدفع من المحتل الأمريكي الذي جاء من قبل بالقاعدة ومكّنهم في عملهم التخريبي ليضرب عدّة عصافير بحجر واحد وهي تشريع قتل المقاومين الغيارى بتهمة القاعدة والإرهاب ويمرّروا مخططهم الخبيث بتمكين العملاء من السيطرة على البلد ، فهم وحدهم قادرين على تمرير مخطط الإحتلال من السيطرة على خيرات البلد ومواردة وتكبيله بالمعاهدات الخيانية المذلّة لما يتهددنا من خطر الإرهاب والقتل اليومي .
لقد حرص المحتل الأمريكي والصفوي على نشر ثقافة القتل والتهميش بحجة تكفير المخالف للمذهب مستغلين فتاوى شاذة وفكر متطرّف مندس في كل المذاهب التي ترفضه أصلا ، ونحن لو سلّمنا جدلا كفر المخالف فذلك لا يعطي الحقّ لأي أحد قتله أو سلب أمواله إلا في حالة الإفساد في الأرض وهذه لايصدرها إلا قاض في حكم واقعي له نفوذ حقيقي على مفاصل إدارة الدولة . ولم يعط أي مسلم مكلّف مهما كان علمه او تقواه حقّ تكفير الشخص المعين مهما كانت مخالفته للشرع، فهذه من مهمات القضاء بحيث تكون هناك إستيضاحات ونصح وإستتابة بعد التحقيق في وقائع دعوى التكفير فإن ثبتت الحالة الكفرية ولم يتب عند ذاك يقيم القاضي المكلف من الحاكم الحكم الشرعي بحقّه ، أمّا ما إنتشر من دس صهيوني تضليلي خبيث بأن يحق لكلّ شخص أن يقتل من يعتقده كافرا كما أفتى الزرقاوي بكفر الشيعة وجواز قتلهم وقابله الأعرجي بخطبته المشهورة بجواز قتل النواصب بإدّعاء وجود فتوى بذلك ولاحاجة لتجديد الفتوى لقتلهم ، هنا تجد اللمسة الصهيونية الخبيثة في الخطابين الذي يتبرأ منها الإسلام سنة وشيعة حيث كما أسلفنا لايوقع الكفر إلا قاض في حكم إسلامي ولايقيم الحدّ الشرعي إلا الحاكم لدولة حقيقية .
نظر إبن عمر رضي الله عنهما يوما إلى البيت أو إلى الكعبة فقال ماأعظمك وأعظم حرمتك (والمؤمن أعظم حرمة عند الله منك)، فلا حقّ في القتل إلا بقضاء ومن يقتل بدون قضاء فهو مفسد في الأرض عليه لعنة الله والناس أجمعين .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://al3ilm.alafdal.net
 
القاعدة ودورها في العراق كما رأيناها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Al3ilm :: المنتدى السياسي-
انتقل الى: